الإثنين , 23 يوليو 2018

الكاتبة: نورة العمري استودعتك حبي….

BeautyPlus_20180427230346_save-1


 

يعيبون علي حبك..
ويلوموني لشناعة ما ارتكبت..
لا أدري لماذا لايروك
كما اراك..
أو لماذا لا اراك
كما يروك..

هل الحب يطمس المعالم..
ويخفي الآثار..
ويقطع كل خيوط الجرائم..

هل لأننا نحب نعود لفطرتنا الاولى
أنقياء..
ونرى من نحب منزهين كالانبياء..

ام اننا به يتلبسنا الجنون
بطمأنينة..
فلانعد نميز الخيط الأبيض
من الخيط الأسود
ونثور له
وان غشيتنا السكينه..

قد نكون مخطئين في تقديرنا ..
بل في تسميتنا..

قد لا يكون حب..
بل الفه جائعة..
نمت بيننا..
وآمال ضائعة..
لجأت لنا..
دون غيرنا..
فتشبثنا ببعضنا..
بمخالب حديد..
وتوهمنا حبنا..
وعاش كلٍ منا
دور العاشق السعيد..
رغم انه ينزف ألم..

يوماً ما سنعلم
حقيقة ماندعي
او ما يدعون
واينا حقيقة
وايهم وهم..

الي ذلك الحين
استودعتك حبي..