الإثنين , 23 يوليو 2018

تفاصيل جديدة تتعلق باستقالة “لمشعشع” من حزب الاتحاد

شواطئ ميديا: قال السياسي البارز في منطقة اترارزة السيد مولاي الحسن ولد لمام الشريف الملقب بـ” لمشعشع” إن استقالته من الحزب لا تعني على الاطلاق نكثه للعهد الذي قطع على نفسه في إنجاح عملية الانتساب لأنه يعتبر أن الدعوة إليها جاءت من رئيس الجمهورية الذي يكن له الولاء و الاحترام و التقدير.

و أكد الوجيه السياسي و الاجتماعي أن أسباب قراره بالانسحاب من حزب الاتحاد ليست للنشر و أنه يتحفظ عليها لحين لقاء رئيس الجمهورية.

يذكر في هذا لصدد أنه كان للوجيه السياسي دور بارز في اقناع الكثيرين بالعمل على إنجاح حملة الانتساب و التنصيب التي يشهدها الحزب الحاكم في اطار عمل اللجنة المكلفة بتشخيص واقع الحزب.

السياسي مولاي الحسن شغل الرأي العام باستقالته و مصير وحداته التي شكلها، قبل أن تتمكن صحف محلية من محاورته ليحسم امر وحداته في الحزب الحاكم، لذلك فقد أوكل إلى حلفائه و خاصة  الشيباني ولد أمبارك فال حيث أوكله كافة الوحدات التي شكلها و طلب كذلك من المنتسبين باسمه و بمشورة منه البقاء في أماكنهم و مواصلة عملهم ضمن تشكيلات الحزب الحاكم.

و تعتبر هذه الخطوة النادرة عملا نبيلا قل أن يشاهد له نظير في الساحة السياسية الوطنية.

و كان للاستقالة “لمشعشع” أثر بالغ في نفوس سكان ولاية اترارزة و شكلت كذلك مفاجئة من العيار الثقيل لقيادة الحزب الحاكم.