الإثنين , 20 مايو 2019
قادة كبار من الحركة العربية الأزوادية ينشقون عن الحركة و يرجعون السبب للإقتتال الداخلي .

قادة كبار من الحركة العربية الأزوادية ينشقون عن الحركة و يرجعون السبب للإقتتال الداخلي .

تم يوم الجمعة الماضى الإعلان عن انشقاق عدد من قيادات الحركة العربية الأزوادية، وتضم المجموعة المنشقة : بوبكر ولد الطالب، الناطق باسم العركة العربية الأزوادية والداه ولد البشير، الملحق العسكري لدى المكتب التنفيذي للحركة العربية الأزوادية؛ بالإضافة إلى محمد العمراني، الأمين السياسي للحركة العربية الأزوادية.
وقالت المجموعة إنها تعلن للرأي العام الأزوادي والإقليمي والدولي “رفضها المطلق للاقتتال الداخلي الذى يقول الناطق الرسمي باسم الحركة “أودى بحياة العديد من أبنائنا ظلما وعدوانا”؛ كما دعت الحركة كافة القوى الفاعلة إلى “بذل كل الجهود لوقف هذا النزيف قبل فوات الأوان”.
وأكدت المجموعة التزامها بالاتفاقيات الدولية والإقليمية الموقعة بين أطراف الأزمة في إقليم أزواد، وخاصة وقف إطلاق النار الذي أشرف على توقيعه الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، الرئيس الدوري للاتحاد الأفريقي.
ووجهت الدعوة إلى “أطر وقيادات وممثلي الشعب الأزوادي في الداخل والخارج، إلى إجراء مشاورات عاجلة للتوصل إلى حل ينهي الصراع الدموي المستمر بين أبناءالشعب الواحد.
يذكر أن مواجهات عنيفة قد اندلعت منذ أكثر من شهر بين فصائل مسلحة من الحركة العربية الأزوادية، أحدهما محسوب على الأمين العام السابق للحركة أحمد ولد سيدي محمد، والآخر محسوب على سيدي إبراهيم ولد سيداتي، وهو متحالف مع الحركة الوطنية لتحرير أزواد.
وكانت هذه الاشتباكات عنيفة، واتسعت رقعتها الأسابيع الماضية لتصل إلى منطقة لرنب، القريبة جداً من الحدود مع موريتانيا.