اغتيال 11 عسكري جزائري من طرف مجموعة ارهابية.

 

 

أقدمت ليلة أمس مجموعة إرهابية مجهولة العدد على اغتيال 11 عسكريا من مختلف الرتب في كمين تم نصبه على مستوى منطقة تيفران التي تبعد ب 40 كلم عن مقر بلدية طارق بن زياد في ولاية عين الدفلى.غرب الجزائر العاصمة

 

وحسب مصادر أمنية فإن موكبا عسكريا كان في طريقه الى الثكنة العسكرية المتواجدة بمنطقة تيفران ببلدية طارق بن زياد  بمناسبة عيد الفطر عندما تفاجأ بكمين نصبه الإرهابيون على مستوى الغابة المحاذية للطريق حيث وقعت اشتباكات وتبادل لإطلاق النار مما أدى إلى سقوط 11 عسكريا على الفور فيما فرت الجماعة الإرهابية وتوغلت في المنطقة الغابية.

وفور ذلك قامت حسب ذات المصادر قوات الجيش الوطني الشعبي بتقفي آثار الإرهابيين ليتم محاصرتهم في إحدى الغابات لحد كتابة هذه الأسطر.

 

يشار أن هذا الاعتداء الإرهابي الذي وصف بالنوعي تضاربت بشأنه مختلف الأخبار الواردة والمعلومات المستقاة من مختلف المصادر حول عدد القتلى وحتى مكان وقوعه حيث في الوقت الذي أكدت فيه مصادر أمنية محلية موثوقة ببلدية طارق بن زياد  في إتصال مع ” الخبر ” أن العملية خلفت قتيلين فقط وجريحين آخرين في صفوف قوات الجيش الوطني خلال دورية استطلاعية بالقرب من الثكنة العسكرية بمنطقة تيفران بإقليم ذات البلدية ، أشارت مصادر أخرى أن عدد القتلى بلغ 11 عسكريا من مختلف الرتب العسكرية بمنطقة تقع بإقليم بلدية بربوش بالجهة الشرقية للولاية بالحدود المتاخمة لولاية المدية المجاورة، فيما رفعت مصادر أخرى عدد الجنود الذين قضوا في هذا الاعتداء الإرهابي النوعي  إلى 13 قتيلا وعدد آخر من الجرحى.

الشيخ بن ايعيش الجزائر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى