الجمعة , 25 مايو 2018
الاعلان عن ميلاد تيار سياسي تحت مسمى “تيار أمل التغيير”

الاعلان عن ميلاد تيار سياسي تحت مسمى “تيار أمل التغيير”

تم الإعلان في نواكشوط مساء  الثلثاء 25 من يوليو 2017 عن تأسيس تيار سياسي مستقل تحت مسمى “تيار أمل التغيير” يهدف كما جاء في مقدمته إلى ترسيخ قيم الديمقراطية وحقوق الإنسان والتناوب السلمي على السلطة والتسيير المعقلن لموارد البلد.

جاء ذلك في بيان صادر عن التيار حصلت شواطئ ميديا على نسخة منه وجاء فيه:

بيان تأسيسي

يواجه بلدنا موريتانيا مستقبلا غامضا في ظل النظام الحالي الذى أساء إدارة البلد منذ عقد من الزمن، حتى اصبح يترنح بين أزمات متعددة، حيث تراجعت فيه الديمقراطية، وتعطّلت عجلة الاقتصاد والتنمية مع تردّي الخدمات الأساسية من صحة وتعليم وماء وكهرباء وخدمات إدارية، وارتفعت الأسعار ارتفاعا صاروخيا وتدنّت المداخيل وانتشرت البطالة حيث لا مشاريع انمائية ممّا أدّى إلى هجرة الشباب من ذوي الطّاقات الحيّة، وأجْحِف كاهل المواطن بالضرائب المتنوّعة، وعمّ النهب والفساد وانقلبت القيم والأخلاق.

انطلاقا مما تقدم ارتأت مجموعة معتبرة من الشباب المثقّف والأطر الغيورين على مصلحة الوطن، إنشاء تيّار سياسي مستقل يسمّى “تيّار أمل التغيير” لكي تلعب من خلاله دورها في عملية التغيير والاصلاح، حيث يهدف تيارنا الجديد ” أمل التغيير” إلى

ترسيخ قيم الديمقراطية ودولة القانون لأجل العدالة الاجتماعية والتنمية المستديمة،

كما يسعى إلى فرض أسس الديمقراطية والتناوب السلمي على السّلطة ومبدأ فصل السّلطات والتسيير الرّشيد لموارد البلد، وتقوية اللحمة الوطنية ونبذ القبلية والجهوية والفئوية، و يرفض “تّيار أمل التغيير” الظلم والتّهميش والإقصاء، كما يسعى في الوقت الرّاهن إلى الوقوف في وجه التّعديلات العبثية اللا دستورية التي نتجت عن حوار أحادي وأسقطتها غرفة الشيوخ في مسارها الطّبيعي، وسلكت مسارا انقلابيا عبر المادّة38 غير المخصّصة للتعديلات الدستورية! إن الهدف الحقيقي لهذه التعديلات هو تكريس النظام الأحادي الشّمولي الاستبدادي وذلك بالانقلاب على إرادة الشعب والاستهتار بدستوره وموادّه المحصّنة! لذلك سيعمل “تيّار أمل التّغيير” على المساهمة في إفشال هذه التعديلات العبثية وسيحارب النهب والفسادالمستشريين وكلّ مظاهر الغبن والحيف. ندعو جميع الأحرار من أبناء هذا البلد المؤمنين بوطنهم أن ينضموا “لتيّار أمل التغيير” ولن تخيب آمالهم إن شاء الله تعالى.

والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.

نواكشوط بتاريخ 25 يوليو 2017

عن تيار أمل التغيير

المنسقة :خديجة بنت سيدنا