Warning: call_user_func_array() expects parameter 1 to be a valid callback, function 'alx_deregister_styles' not found or invalid function name in /home/clients/37c5875c522282d8a5b01ec35472c6b3/web/wp-includes/class-wp-hook.php on line 286
الإثنين , 16 سبتمبر 2019

الخطاب الإلهي زلزل عروش دعوات التطرف وتحكم الروايات، ..((قراءة في فكر علي الشرفاء))

مؤسس دعوة تصويب الخطاب الديني
أوليات:
– الخطاب الالهي يختلف عن الخطاب الديني
– الاول يعتمد على القرآن والثاني يعتمد على الروايات
– الأول من عند الله و الثاني من عند البشر.
لذا  أسس  المفكر علي  محمد الشرفاء  الحمادي دعوته الاصلاحية الجريئة على القرآن و نادى بمحاربة التطرف و الغلو و صقل الدين من الشوائب التي علقت به من خلال روايات وأباطيل لا أساس لها في الدين و لا في السنة.
–  ان توجيه الامة إلى النص القطعي سيدفع بالأمة إلى التخلص من دعوات التكفيروالتفجير و جرثومً التحجر و الانطواء على الذات
– اعتمد علي الشرفاء منهجا تصويبا لا تجديديا لان الاسلام رسالة كاملة تم الانقلاب عليها من خلال ما بثه و يبثه أعداء الدين من يهود و مجوس اندسوا في الدين وحاولوا تشويهه وأشاعوا فيه روح الشر بالقتل و التدمير و التخويف و الترهيب
– اول خطوة لتوحيد المسلمين هي العودة لكتابهم الموحد
-خاطب علي محمد الشرفاء شيوخ الدين وكتب اليهم رسائل جريئة و صريحة تستحثهم على نبذ الروايات و الأباطيل التي شوهت الاسلام و سرقت المسلمين و استبدالها بالعودة إلى القرآن و قراءته و تدبر معانيه
– بين الباحث للمسلمين وللعالم شمولية الدعوة وان هذا الدين يحمل قيما و مفاهيم حضارية لم يصل اليها منظرو الغرب و لا مستقبليوه من الدارسين الافذا ذ مبينا كيف يرعى و يصون حقوق المستضعفين كالمرأة واليتيم والفقير و المحروم و من تقطعت به السبل.
– أفرد المفكر والداعية علي محمد  الشرفاء كتابا خاصا بالزكاة شرح فيه أهمية الزكاة و نصابها و كيفية تطهير الأموال بإخراج الخمس خلافا لما شرع الفقهاء.
– بين المفكر امام اعين العالم أن الدين الاسلامي دين تسامح و تعايش سلمي وأن القتل الذي يشاع و يذاع من صنع داعش و القاعدة وبوكو حرام و التكفيريين و التفجيريين ولا دخل للمسلمين في ذلك لأن الاسلام يقوم على اربع ركائز هي :
الرحمة و العدل و الحرية و السلام فقد قال تعالى مخاطبا رسوله الكريم :((وما ارسلناك الا رحمة للعالمين )) صدق الله العظيم.
– وقف علي محمد الشرفاء طويلا عند مسألة تحصيل العلم و موضوع التفاني في العمل يستحث الأمة العربية الاسلامية لتصب اهتمامها على فكرالاختراع و الابتكار والإنتاج لتخرج من التبعية و الذل.
و هكذا أخلص  الى  القول ان لا مناص إذن من العودة إلى الدين الصحيح و توحيد الكلمة ولم الشتات و ولوج  الحضارة من بابها الواسع بالاختراع و الإنتاج  و العمل ونبذ الكسل ولن يتحقق هذا الا بالعودة إلى القرآن الموحد و مجابهة الروايات التي نتج عنهاالتحزب و الانقسام و التمذهب و الخلاف و التنافر والتناحر

هاهي دعوة المفكر والداعية الكبير  علي محمد الشرفاء تتجاوز الحدود  فتجد صداها مجلجلا. في كل البلاد العربية الإسلامية من خلال جرأة بعض العلماء والشيوخ في إعلانهم رسميا عن التخلي عن  ا لدعوات الضيقة ومناصرة الإخوان المسلمين

وفي الغرب اقبل الناس على اقتناء كتبه  المترجمة و قراءتها ووجدوا فيها ضالتهم المنشودة و منهلا عذبا  يرده العطاش لفهم هذا الدين فهما سويا يتماشى مع رسالة الاسلام رسالة السلام.