الإثنين , 21 مايو 2018

الرئيس الفرنسي يجددعم بلاده لدول الساحل

 

arton33731

بعد الزيارة التي  قام بها الرئيس  الفرنسي  إيمانويل  ماكرون  لمالي  وخاصة مدينة غاوه والتي تنتشر فيها  القوات الفرنسة  فيما يعرف بعملية برخان

قال  في لقائه الذي جمعه بالرئيس   المالي  ابراهيم  ابو  بكر كيتا

إن فرنسا ملتزمة تماما  بمكافحة ما  أسماه  هو  الإرهاب  الإسلامي  على حد  تعبير ه وقال ماكرون  أن الجهود  العسكرية وحدها  لاتكفى  للقضاء  على الإرهاب  بل  يجب  أن  تواكبه  تنمية  شاملة تحسن  أوضاع ساكنة المنطقة

ورأى الرئيس  الفرنسي  أن    الجمع  بين  المجهود  العسكري  والتنموي   هو الحل  الأمثل  للقضاء  على  الإرهاب  من جذوره

وجدد  الرئيس  الفرنسي  الإلتزام  بلاده في  هذا  الشأن  مطالبا  البلادان الأوربية لبذ ل المزيد  من الجهد في  هذا المجال مطالبا  الألمانيا  على الخصوص  ببذل  مجهو  كافي  معتبرا  أنها  لا زالت مقصرة  في   هذا  المجال