السفير التركي في النيجر : “لدينا في تركيا الآلاف الذين ينحدرون من أصل موريتاني “

كشف السفير التركي في النيجر حسين أوزدمير أن تركيا يعيش فيها عدة آلاف ينحدرون من أصول موريتانية يقيمون في “أضنة” التي ينتمي إليها السفير والذين هاجروا الى تركيا أواخر القرن التاسع عشر.
وقال السفير “أوزدمير” الذي كان يتحدث خلال مأدبة نظمها في (أنيامي)على شرف السفير الموريتاني شيخنا ولد النني ولد مولاي الزين لانتهاء مهمته في النيجر وتحويله إلى داكار، ” إن شيخنا يمثل بالنسبة لي صديقا اعتمدت عليه دوما منذ وصولي الى النيجر، فله شبكة علاقات واسعة داخل الحكومة والمجتمع، وقد ساعدني استعداد شيخنا و كوني أنتمي لمدينة أضنة، التي يعيش فيها عدة آلاف من أصل موريتاني، هاجروا لتركيا أواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين ومنهم ربما أقارب لصديقي. فتحويله للسنغال قد يكون مثمرا لبلده، لكنه يمثل بالنسبةللأسرة الدبلوماسية فقدان عنصر فعال وحيوي عند الحاجة وقد شهد بذلك زملائي في الدعوات التي سبقتني”.
أما الناطق الرسمي باسم الحكومة النيجرية وزير العدل السيد مارو آمادو، الذي حضر المأدبة ، فقد شكر السفير التركي لدعوته كممثل للحكومة لحضور مأدبة توديع صديق وأخ، نعتبره سفيرا في بلده الثاني.
وقال الوزير” لقد لعب دورا فعالا في توطيد العلاقات بحيويته وتشجيعه لتبادل التجارب بين البلدين، فالعلاقات متميزة وستتعزز في إطار منظماتنا، خاصة مجموعة دول الساحل الخمس. باسمي شخصيا وباسم الحكومة النيجرية، أتمني له ولأسرته مقاما سعيدا في مهمته الجديدة بالسنغال”.
وردا علي كلمة السفير التركي ، شكر ولد النني باسم موريتانيا وباسمه شخصيا، الدعوة الكريمة والكلمات الطيبة التي تعبر عن إحترام وتقدير تركيا لموريتانيا وممثليها، كما شكر ولد النني الناطق الرسمي باسم الحكومة النيجرية وقال” إن مأموريته في النيجر سمحت له بتعزيز العلاقات التي ترجع لعدة قرون، وفي هذا الإطار وبتوجيهات من فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز، قررت الحكومة الموريتانية إنشاء وتسيير مجمع تعليمي في انيامي من أجل نشر ثقافة التسامح والاعتدال”.

ويأتي تنظيم حفل توديع سفير موريتانيا في النيجر من طرف السفير التركي بعد حفلات نظمها كل سفراء السعودية و إسبانيا في النيجر كما يتوقع أن ينظم خلال الأيام القادمة حفلات مشابهة من طرف السفير الجزائري والسفير الفرنسي وزير الداخلية واللامركزية والشؤون الدينية والشيوخ التقليديين في النيجروسفير الإتحاد الأوروبي و سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية والسفير اتشادي والسفير المغربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى