السنوار : الاحتلال يخدع مواطنيه صفقة الأسرى لن تكون الا الكل مقابل الكل

 

في الوقت الذي خرجت وسائل إعلام إسرائيلية تتحدث عن مقترح دولة الاحتلال الإسرائيلي بشأن هدنة إنسانية جديدة مع الفصائل الفلسطينية لمدة أسبوعين مقابل إطلاق سراح عشرات المحتجزين في القطاع، كان رد يحيى السنوار، زعيم حركة «حماس» برفع شعار «الكل مقابل الكل».

وبحسب ما كشفته هيئة البث الإسرائيلية «كان»، فإن «السنوار» اشترط على الاحتلال الإسرائيلي «الكل مقابل الكل» أي وقف كامل لإطلاق النار يعقبه إطلاق سراح المحتجزين الإسرائيليين، رافضا أي وقف مؤقت والمناقشات تجرى حول وقف دائم للعمليات العسكرية.

وذكر بيان لفصائل المقاومة الفلسطينية: «هناك قرار وطني بأنه لا حديث حول الأسرى ولا صفقات تبادل إلاّ بعد الوقف الشامل للعدوان»، وفقا لـ«سكاي نيوز».

وبحسب ما ذكره موقع «روسيا اليوم»، فطاهر النونو، المستشار الإعلامي لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس، نفى صحة التقارير التي تفيد بأن الحركة تتفاوض على صفقة جديدة مع إسرائيل لتحرير الرهائن المحتجزين في قطاع غزة، قائلا: «تريدإسرائيل خداع مواطنيها، أولويتنا هي وقف العدوان على الشعب الفلسطيني، عندها فقط يمكن الحديث عن صفقة».

والأمر لم يتوقف على وقف إطلاق كامل للنار، بل ترغب الفصائل الفسلطينية أن يتم الإفراج عن 3 قادة فلسطينيين بارزين من داخل سجون الاحتلال، وفقا لما أشارت صحيفة «يديعوت أحرونوت»، وهم مروان البرغوثي عضو اللجنة المركزية بحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، وأحمد سعدات، أمين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، والقيادي في حركة حماس عبد الله البرغوثي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى