السبت , 23 يونيو 2018
الكاتبة السعودية : نورة العمرى : ما ألذ أن تضيق بأضلع العاشقين الزوايا…

الكاتبة السعودية : نورة العمرى : ما ألذ أن تضيق بأضلع العاشقين الزوايا…

 

من هناك من نقطة اللامنتهى بدأنا….
حيث المدى يزيد اغترابنا
فقد قررنا ان نتخذ من الزوايا مكانا قصيا..
حتى ولو كانت العيون ترمقنا بنظرات العذال المقيتة..
نسينا الحذر.
اندفعنا بقوة القدر…..
وارتشفنا معا اول كأس مباح
لم نكن غرباء عن بعضنا  لا أنا و لا أنت ..
اعرفك يقيناً قبل ان اعرفك..
والتقيتك  مراراً قبل أن التقيك..
وكنت تعرفني اكثر مني..
ربما كنا رفيقين  هناك
حيث تستتر الارواح بقطر غير معلوم..
لنعود ونلتقي هنا اجسادا. ..
وتجمعنا  الزوايا..
و تباركنا النجوم التى تصغي لهمسنا
و يداعبنا القمر…..
نظراتنا حكت كل الكلام..
عتابا وملاما..
آلاما واحلاما..
اعتذارا  واتهاما…
وضحكاتنا  الخجوله ترجمت
معنى الاشتياق..
بكل اللغات  المنطوقه..
صرخت بداخلي واستجبت..
سمعتني وابتسمت..
قلت ها قد وجدتك..
اين كنت مني اقترب..
واقتربت..
ومن قلبي اتخذت
زاويه غير قصيه..
ليتنا  نسينا  انفسنا  هناك
فلا ألذ من ان تضيق  بأضلع العاشقين .. الزوايا