الجمعة , 25 مايو 2018
الكاتبة السعودية : نورة العمري :أية قوة تقودني إليك؟!

الكاتبة السعودية : نورة العمري :أية قوة تقودني إليك؟!

 

آه منك و كأنك قدرى المحتوم ..

– اية قوه تقودني اليك..

بوعيي وادراكي واختياري ….

بقبول مني وانصياع تام …

هل هي دروب القدر..

ام محاذير الصدف …

آه منك فكم اشعر أن هذا المدى يزيد اقترابي..

كيف سرت اليك مسلوبة الارادة …

حائرة القوى متبلدة الأحاسيس..

كيف تقاطعت دروبنا فجأة..

بعد أن كنا كلٍ لدربه يسلك..

اضحينا كلٍ على درب الآخر يهلك..

كيف قيدنا انفسنا بقيود لاترى..

وكيف التفت حولنا آثام كون بما أحتوى..

ان كان القدر ..فلنغيره …

وان كانت الصدف .. فلنمحها ..

وليعود الزمان ان سمحت..

ليسلك كل منا طريقه..

بورع المتصوفين وخشوع المصلين..

غض طرفك انت.. و ابتعد…….

أما أنا لن ألتفت أبدا..