المدير العام لإتحاد الإذاعات الإسلامية : نهتم بإعداد برامج الأطفال من خلال الإرتقاء بمهارات المشرفين علي هذه البرامج.

ادراكا من اتحاد الإذاعات الإسلامية لأهمية الإعلام الموجه للأطفال و ما تشكله العولمة اليوم من خطر علي التربية في ظل عالم مفتوح أصبحت الرقابة فيه ضربا من المستحيل لم يبق أمامنا إلا مواجهة هذا الواقع بالإرتقاء بمهارات المشرفين علي برامج الأطفال في مواجهة الإعلام الوافد ، وهذا الإرتقاء يتطلب إنتاج برامج ترسخ القيم الفا ضلة في نفوس الاطفال ، هذا ما أكده الأستاذ محمد سالم ولد بوكه المدير العام لإتحاد الإذاعات الإسلامية في كلمتة التي افتتح بها الدورة التكوينية التي انطلقت فى 3 من ابريل الجاري في القاهرة و تختتم اليوم في مبني الإذاعة و التلفزيون المصري ( ماسبيرو) .

و أكد ولد بوكه بأن الواقع الحالي للأمة يفرض على الإعلام الإسلامي بشكل عام مضاعفة الجهود من خلال خطاب إسلامي معتدل يعمل علي تحصين شباب الأمة من المخاطر والانحرافات التي قد تقودهم إلي الغلو والتطرف، و ما ينجر عن ذلك من ارهاب و عنف .
نشير إلي أن هذه الدورة ينظمها اتحاد الإذاعات الإسلامية بالتعاون مع اتحاد الإذاعة و التلفزيون المصري و اتحاد الإذاعات الأروبية تحت شعار :الإتجاهات الحديثة في انتاج برامج الأطفال

مزيد من التفاصيل في هذه المقابلة التلفزيونية مع المدير العام للإتحاد الإذاعات الإسلامية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى