الجمعة , 25 مايو 2018
النساء والمساجد ـ طربي محمد فال

النساء والمساجد ـ طربي محمد فال

كلما حل رمضان حلت البركة والخير لما له من روحانية تميزه عن باقي شهور السنة ويتهافت الكل لإرتياد المساجد وتحجز المرأة مكانها لأداء صلاة التراويح وقيام الليل إذ هي فرصتها للذهاب إلى المساجد من أجل أن تكسب الأجر والخير ،ولكن للأسف الشديد تحدث بعض المسلكيات السلبية داخل المساجد من قبل بعضهن إذ ترتفع أصواتهن حتى تصل إلى مسامع الرجال هذا بالإضافة إلى الرنين المستمر لهواتفهن أثناء الصلاة وبعض الأحاديث الجانبية والمواضيع التي ليست مألوفة في المساجد ،وهذا يرجع للجهل بالأخلاقيات التي يجب التحلي بها داخل بيوت الله هذا بالإضافة إلى عدم وجود مرشدات داخل المساجد كل هذا يزيد من هذه السلوك الخاطئة التي تحول دون التواصل الروحاني المنشود أصلا من الذهاب إلى المساجد إذ لاتقتصر المساجد على أنها أماكن للعبادة فقط بل يتعدى ذالك لكونها المدرسة المشرعة أبوابها في كل المواسم إذ تقوم المساجد على تنوير وعقول الناس وتربيتهم وضبط سلوكهم إذ تعد المساجد مراكز إشعاع فكري وروحي وحضاري ،إذ هي بيوت الله التي يجب علينا إجلالها والتحلي بزينة الأخلاق والسكينة الروحية وإغلاق هواتفنا حتى نتمكن من التواصل الرباني الذي هو الهدف الأسمى وننهل من معين النفحات الربانية المتنزلة خلال رمضان بعيدا عن الرياء والسمعة .