الوضع في غزة يفوق الوصف.

 

يعيش قطاع غزة ظروفاً إنسانية كارثية بسبب القصف الإسرائيلي المتواصل لليوم التاسع على التوالي، وسط تحذيرات أطلقتها منظمات دولية من انهيار وشيك وسريع للوضع، فيما يصوت مجلس الأمن غداً على مشروع قرار روسي بشأن هدنة إنسانية.

وقال مارتن غريفيث وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ في بيان، إن الوضع الإنساني في غزة حرج بالفعل، ويصبح غير محتمل بسرعة”.

وأضاف غريفيث أنه لا توجد كهرباء أو مياه أو وقود في غزة ويتناقص الغذاء بشكل خطير، وحثَّ جميع الدول التي تتمتع بنفوذ على استخدامه لضمان احترام قواعد الحرب وتجنب مزيد من التصعيد.

بدورها، حذّرت مقررة الأمم المتحدة المعنية بحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة “فرانشيسكا ألبانيز” من تعرّض الفلسطينيين لـ”خطر التطهير العرقي الجماعي”.

وقالت المقررة الأممية المستقلة، في بيان، إن “هناك خطراً جسيماً، بأن ما نشهده قد يكون تكراراً لنكبة عام 1948، ونكسة عام 1967، ولكن على نطاق أوسع، ويتعين على المجتمع الدولي فعل كل شيء لمنع حدوث ذلك مرة أخرى”.

الصحة العالمية تحذر من “حكم الموت”

من جانبها، حذرت منظمة الصحة العالمية في بيان لها، مما أسمته “حكم الموت” بحق الجرحى والمرضى في القطاع، بسبب الظروف الحالية، مشيرة إلى أنها تضغط على إسرائيل لإخلاء المستشفيات في قطاع غزة.

وجاء في البيان: “تدين منظمة الصحة العالمية بشدة تعليمات إسرائيل المتكررة بإخلاء 22 مستشفى تعالج أكثر من ألفي مريض في شمال غزة”.

فيما ناشد “تيدروس أدهانوم غيبريسوس” مدير عام المنظمة، إسرائيل للتراجع عن إجبار المستشفيات على الإخلاء، مشيراً إلى أن نقل المرضى سيعرض حياتهم للخطر المباشر وكذلك حياة العاملين الصحيين”.

العدل الدولية: إسرائيل استخدمت أسلحة محرمة دولياً

بدورها أكدت منظمة العفو الدولية استخدام إسرائيل قنابل الفوسفور الأبيض في قصفها قطاع غزة المكتظ بالمدنيين.

وقالت المنظمة في بيان اليوم الأحد: “مختبر أدلة الأزمات لدينا جمع أدلة توثق استخدام الوحدات العسكرية الإسرائيلية لقذائف الفوسفور الأبيض في قصفها قطاع غزة”.

دعوات دولية لإنقاذ الوضع الإنساني

من جهتها، قالت وزيرة الخارجية الألمانية “أنالينا بيربوك” إن برلين تناقش مع الأمم المتحدة وشركاء آخرين كيفية إرسال مساعدات إنسانية إلى غزة عبر معبر رفح مع مصر.

وتابعت: “الحرب التي تخوضها إسرائيل في مواجهة حماس يجب أن تتم مع مراعاة الوضع الإنساني في غزة”.

في حين أعرب أعضاء في الكونغرس الأمريكي عن قلقهم من الوضع الإنساني في غزة جراء القصف الإسرائيلي المتواصل، وبعثوا برسالة إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن، ووزير الخارجية انتوني بلينكن، يطالبون فيها بالضغط على إسرائيل للالتزام بالقانون الدولي.

فيما عبّر “جاستن ترودو” رئيس الوزراء الكندي، عن قلقه من الأوضاع الإنسانية الكارثية التي تشهدها غزة، مشيراً إلى أن بلاده تشدد على ضرورة وصول المساعدات الإنسانية إلى غزة دون عوائق.

روسيا تقدم مقترحاً لفرض هدنة

بدورها أكدت وسائل إعلام روسية، أن روسيا طلبت من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة التصويت، غداً الاثنين، على مشروع قرار يتعلق بالصراع بين إسرائيل وحركة حماس، ويدعو إلى هدنة إنسانية والتنديد بالعنف ضد المدنيين في قطاع غزة وكافة أعمال الإرهاب.

حيث يدعو مشروع القرار لإطلاق سراح الرهائن والسماح بدخول المساعدات الإنسانية والإجلاء الآمن للمدنيين الذين يحتاجون إلى ذلك.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة قد أعلنت اليوم الأحد، ارتفاع حصيلة ضحايا القصف الإسرائيلي على القطاع منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، إلى 2329 قتيلاً.

وقالت الوزارة في بيان نشر على صفحتها بفيسبوك: “استشهاد 2329 مواطناً وإصابة 9042 مواطناً آخر بجراح مختلفة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى