انطلاق عمل مركز عمليات الطوارئ لمساعدة الموريتانيين في الخارج

شواطئ ميديا: أخبار –   احتضنت العاصمة نواكشوط اليوم الجمعة حفل انطلاق عمل مركز عمليات الطوارئ لتقديم المساعدة للمواطنين الموريتانيين في الخارج، تحت إشراف الوزيرة المنتدبة لدى وزير الخارجية، المكلفة بالشؤون المغاربية، والإفريقية وبالموريتانيين في الخارج، السيدة خديجة أمبارك فال، على

ويهدف هذا المركز الذي يقع مقره في وزارة الخارجية إلى تقديم خدمة استعجالية على مدى 24 ساعة، موجهة حصريا للمواطنين الموريتانيين في الخارج، قصد توفير المساعدة القنصلية في حالات الطوارئ مثل: الكوارث الطبيعية أو المدنية، الاعتقال والاحتجاز، فقدان الأشخاص،الاعتداءات الجسدية والأخلاقية، تأمين الأطفال وقضايا الحضانة، عمليات الإجلاء، تأمين جواز السفر؛الأمراض والإصابات الخطيرة،فقدان أو سرقة المتعلقات الشخصية؛ المساعدة المالية الضرورية؛الوفيات.

وسيكون متاحا للموريتانيين في الخارج الاتصال الدائم بهذا المركز لطلب المساعدة في حالات الطوارئ، بصفة مباشرة عن طريق أرقام هواتف خاصة، أو عبر البريد الالكتروني، أو من خلال تعبئة استمارة وإرسالها بواسطة الانترنت.

كما سيقوم المركز بالتنسيق مع بعثاتنا الدبلوماسية والقنصلية في الخارج ومع مختلف القطاعات المعنية في الداخل، من أجل تقديم العون والمساعدة لأفراد جالياتنا في حالات الطوارئ.

واوضحت الوزيرة المنتدبة في كلمة بالمناسبة ان انشاء هذا المركز ياتي طبقا لتعليمات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، بتقريب الخدمات من المواطنين سواء في الداخل او في الخارج ومن أجل العمل على حماية أفراد جالياتنا في الخارج والتدخل لتسهيل عودتهم إلى أرض الوطن بكرامة، كلما تعرضوا لمضايقات تهدد أمنهم وسلامتهم أو ممتلكاتهم.

وبينت الوزيرة ان هذا المركز الذي كانت الحكومة قد صادق على إنشائه مجلس الوزراء في اجتماعه بتاريخ 9 يوليو 2015، سيعزز من أداء القطاع المكلف بالموريتانيين في الخارج لدى وزارة الشؤون الخارجية والتعاون، الذي حقق في السنوات الأخيرة- العديد من الإنجازات في هذا المجال، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر، إطلاق سراح عشرات الموريتانيين الذين كانوا موقوفين في عدد من الدول مثل الجزائر، وتونس، والنيجر، وبلجيكا.

واشارت في هذا السياق الى تنظيم عمليات إعادة مئات المواطنين الموريتانيين وانقاذهم خلال الاحداث الماساوية التي وفعت في العديد من الدول نذكر منها ساحل العاج، وليبيا، وسوريا، وجمهورية أفريقيا الوسطى، والكونغو، ومؤخرا اليمن، والكامرون.

وبعد حفل الافتتاح ادى الوفد الوزاري زيارة للمركز حيث تابعو ا عرضا من القائمين عليه حول هيكلة وطرق العمل في هذا المركز الذي فتح خطوطا هاتفية تعمل على مدى اربع وعشرين ساعة بهدف التواصل المباشر مع جميع مواطنينا في الخارج والذين هم في وضعية تحتاج الى المساعدة.

وجرى الحفل بحضور كل من وزير الثقافة والصناعة التقليدية الناطق الرسمي باسم الحكومة،الدكتور محمد الأمين ولد الشيخ، ومفوض حقوق الإنسان والعمل الإنساني السيد الشيخ التراد ولد عبد المالك، والامين العام للوزارة وعدد من المسؤولين السامين بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى