الجمعة , 25 مايو 2018
انواذيبو: ورشة لدراسة وتقييم مناطق الصيد

انواذيبو: ورشة لدراسة وتقييم مناطق الصيد

شواطئ ميديا: احتضن المعهد الموريتاني لبحوث المحيطات والصيد، في نواذيبو اليوم الثلاثاء، افتتاح ورشة حول دراسة وتقييم مناطق الصيد في المنطقة الاقتصادية الخالصة لجميع شعب الصيد.

وتهدف هذه الورشة إلى عرض نتائج تقييم مناطق الصيد إضافة إلى مزيد من النقاش حول الموضوع من أجل الخروج بمقترحات بناءة وتوصيات يمكن أن تساعد في إعادة رسم وتحديد مختلف مناطق الصيد بشكل يضمن حفظ الثروات واستدامتها، ويحول دون تداخل هذه المناطق فيما بينها، ويحفظ لكل نوع من الصيد مجاله وحدوده ؛بما يكفل انسيابية نشاطات الصيد ويقلص الحوادث البحرية ويؤمن سلامة الأرواح والأدوات، خاصة فيما يتعلق بالصيد التقليدي.

وأوضح وزير الصيد والاقتصاد البحري ،السيد الناني ولد اشروقه، في كلمة له بالمناسبة، أن قطاع الصيد يعتبر إحدى أهم ركائز الاقتصاد الوطني من خلال مشاركته في التوازنات الاقتصادية الكلية للدولة، ودوره في امتصاص البطالة وتوفير الأمن الغذائي .

وأشار إلى أن هذا القطاع ،تمشيا مع توجيهات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، عرف في فترة وجيزة إصلاحات جذرية بدءا بإعداد الاستراتيجية الوطنية للتسيير المسؤول من أجل تنمية مستدامة للصيد والاقتصاد البحري 2015-2019؛ والتي تسعى إلى حماية الثروة البحرية ودمج القطاع في نسيج الاقتصاد الوطني، مبرزا أن هذه الاستراتيجية تجسدت من خلال إعداد إطار قانوني يقر نظام ولوج جديد للثروات تطبعه الشفافية، ويعتمد علي نظام الحصص الفردية .

وأضاف أن المتابعة والتقييم الديناميكي لمخزون مختلف المصايد في المنطقة الخالصة يعتبر حجر الزاوية للتسيير عن طريق نظام الحصص ،وهو ما يتطلب أداة بحث علمي فعالة تستطيع تقديم استشارات علمية تساعد في تحديد وترسيم مناطق الصيد تمشيا مع مختلف فئات وشعب الصيد.

وجرى افتتاح الورشة بحضور الوالي المساعد الوالي وكالة السيد محمد محمود ولد المصطفي وحاكم المقاطعة ،والعمدة المساعدة لبلدية انواذيبو، وقائد الأكاديمية البحرية وعدد من الفاعلين في مجال الصيد.