بوتن : يتخذ قرارا يصدم أمريكا.

ذكرت وسائل إعلام أمريكية، اليوم الأربعاء، أن قرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بسحب بلاده من معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، هز النظام العالمي الذي بنته الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال الصحفي الأمريكي كلايتون موريس، في برنامج “ريداكتيد نيوز”، إنه “في الواقع، كانت خطوات بوتين في هذه الأيام أعظم من أي شيء قام به منذ بداية الصراع في أوكرانيا، لقد اتخذ خطوات مذهلة حقا فاجأت الغرب”.

وأضاف موريس أن “الولايات المتحدة الأمريكية تنهار أمام أعيننا، أولا من خلال توقيع بوتين على قانون جديد يستثني روسيا من معاهدة مواقع التجارب النووية (معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية)، وثانيا من خلال اجتماع بوتين مع شي جين بينغ، والذي يثبت أن التجارة في الشرق الأوسط وآسيا تتطور، مما يحول التركيز بعيدا عن الدول الغربية”.

جدير بالذكر أنه في وقت سابق، بعث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في 3 نوفمبر/ تشرين الثاني العام الجاري، رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بشأن سحب موسكو صك التصديق على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية.

وقال لافروف إن روسيا، عندما صادقت على المعاهدة قبل 27 عاما، كانت تتوقع أن تقوم الدول الأخرى، ذات الإمكانات النووية الخطيرة بالفعل نفسه، وثم تدخل الوثيقة حيز التنفيذ، لكن هذا لم يحدث.

وجاء في نص الرسالة: “الموقف المدمر الأكثر غرابة الذي اتخذته الولايات المتحدة، التي تجنبت التصديق على المعاهدة منذ ما يقرب من ربع قرن تحت ذرائع خيالية، لا يمكن أن يستمر إلى الأبد”.

وشدد لافروف على أن روسيا لا تزال الدولة التي وقعت على المعاهدة، وأن جميع الحقوق والالتزامات ذات الصلة تنبع من ذلك، ولذلك، تواصل روسيا العمل في اللجنة التحضيرية لمنظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية.

وبشكل منفصل، تم التأكيد أنه إذا أجرت الولايات المتحدة اختبارات واسعة النطاق، إذ توجد بنية تحتية معدة في موقع اختبار نيفادا، فإن هذا سيجبر روسيا على القيام بإجراءات مماثلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى