تازيازت: تنظم زيارة لعدد من المؤسسات الصحفية لموقعها

 

نظمت شركة كينروس تازيازت في إطار سياسة الانفتاح على وسائل الإعلام التي تنتهجها  منذ إنشائها زيارة لعدد من وسائل الإعلام ، حيث رافق هذه البعثة مدير العلاقات الخارجية ومسؤولة الاتصال بالشركة.

وتضم هذه الشركة العملاقة أكثر من 4000 موظف مباشر وغير مباشر ، بحيث تمثل اليد العاملة المباشرة الموريتانية 97%، وتعمل اليوم بالشركة 178 امرأة والعدد في ازدياد حسب القائمين عليها وتراعي الشركة الشمول والتنوع والإنصاف مع التحسين المستمر لظروف عمل ورفاهية الموظفين.

واستمع ممثلو المؤسسات إلي عروض وشروح حول مشروع الطاقة الشمسية الجديد الخاص بتازيازت والذي سيمكن من تخفيض 2% (53000 طن من ثاني أكسيد الكربون / السنة) من مجمل غازات الاحتباس الحراري لكينروس -53000 طن على 10 سنوات من فترة نشاط المنجم.

كما سيعمل المشروع على اقتصاد 17 مليون لتر من الوقود سنويا ، مايعادل انبعاثات 11000 سيارة خفيفة.

وسيساهم أيضا في 20% من إجمالي حصة تازيازت من الطاقة، وقد كلف غلافا ماليا قدره 55 مليون دولار من الاستثمارات.

ويتكون هذا المشروع الهام من 80000 لوح (40 ميجاوات تم تركيبها) و 168 عاكسا (34 ميجاوات) 6 محطات جهد منخفض (34 ميجاوات) 6 محطات بطاريات (عاكسات 18 ميجاوات) .

أما في المجال البيئي فإن الشركة تلتزم بتسيير بيئي مسؤول ، مع مراعاة وتقييم الأثر البيئي لكل مشروع جديد ، وخطة التسيير والمتابعة الدقيقة والخاصة للمياه الجوفية والسيانيد وجودة الهواء والنفايات ، كما تنخرط الحكومة الموريتانية في مسار هذه العمليات والمراقبة الدقيقة المنتظمة من طرف وزارتي المعان والبيئة.

كما تضع الشركة في الحسبان خطة جيدة لإعادة تأهيل وإغلاق المنجم ، والشراكة المثمرة التي تمتد لسنوات مع الحظيرة الوطنية لحوض آرغين.

أما في مجال دعم المجتمعات المحلية والسكان فإن مساهمة الشركة في هذا المجال بلغت 631 مليون أوقية جديدة (مايعادل 18,35 مليون دولار أمريكي) منذ 2010.

حيث صرفت هذه المبالغ في دعم وتعزيز مجالات ، المساعدات الإنسانية ، توزيع الماء، التعليم، التكوين ، التمكين الاقتصادي ، النشاطات الاجتماعية ، البني التحتية .

هذا وتستثمر الشركة بشكل كبير في الكادر البشري لتعزيز كفاءات العمال ، من خلال الاستثمار في التكوين وتطوير كفاءات العمال ، بحيث تم استثمار أكثر من مليار أوقية جديدة (ما يعادل 30 مليون دولار أمريكي ).

كما تخصص 6% من كتلة الأجور للتكوين ، ومنح الأولوية للتكوين على السلامة باعتبارها أهم مبادئ الشركة ، والتكوين على السلامة والتقنيات والتنمية البشرية .

وتخصص الشركة مبادرات خاصة بالنساء العاملات في المنجم ، حيث يسافرن على متن الطائرة أو رباعيات الدفع في الظروف الخاصة بالحمل ، وزيادة  عطلة الأمومة لتصل إلى 28 أسبوعا.

بالإضافة إلى تخصيص ثلاثة مقاعد للحج ، ومؤخرا قامت الشركة بتشييد صالون خاص بالنساء يضم مختلف الألعاب التقليدية ووسائل الترفيه (Ladies Lounge).

وفي ما يتعلق بالمساهمات الضريبية والمساهمات الأخرى فقد بلغت المساهمة الضريبية من 2010 إلي 2022 37,8 مليار أوقية جديدة (ما يعادل 1,1 مليار دولار أمريكي) .

بينما بلغت المساهمات الأخرى منذ 2010 (18 مليار أوقية أجور مدفوعة من تازيازت موريتانيا)

(631 مليون أوقية جديدة استثمارات مجتمعية ) (82,5 مليار أوقية جديدة مدفوعة للممونين المحليين).

أما في ما يتعلق بقدرة الإنتاج فقد زادت بشكل كبير بحسب إحصائيات الشركة ، حيث انتقلت قدرة الطحن من 5000 طن / اليوم إلى 12000 طن / اليوم في 2018 ، ثم إلى 21000 في 2022 .

في حين انتقلت في 2023 إلى 24000 طن ، مع إنتاج 3,5 مليون أوقية ذهب بين 2010 و 2022.

وتوقعت الشركة إنتاج قياسي في 2023 –هدف إنتاج 610000 أوقية ذهب ، مع استثمارات ضخمة في قدرة الإنتاج بلغت 148 مليار أوقية جديدة (ما يعادل 4,3 مليار دولار أمريكي ) منذ 2010.

وفي مجال المقاولة وتقديم المناقصات تعمل الشركة على اندماج المؤسسات الموريتانية ، حيث قامت بتنظيم مئات ورشات التكوين في مجال المناقصات ضمانا للجودة وللشفافية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى