جولة للتحسيس بأضرار الزئبق والمواد منتهية الصلاحية

اطلقت الجمعية الموريتانية لحماية المستهلك وسلامة البيئة مساء الأحد 26-02-2917 جولة في عدة أسواق وسط نواكشوط للتوعية ضد مخاطر الزئبق والمواد منتهية الصلاحية.

وشملت الجولة عدة توقفات في سوق الفحم  المعروف شعبيا ب”مرصة لحموم”، وإجراء لقاءات مع العاملين في محلات بيع وتطزير الذهب، هذا إضافة لأنشطة تحسيسية ومداخلات وشروح .

ورفع المشاركون في الجولة شعارات تطالب بالرقابة على سوق المواد الغذائية وعمليات تسويق وتوزيع المواد السامة الخطرة على صحة الإنسان والبيئة كالزئبق الذي أصبح يستخدم على نطاق واسع في عمليات الكشف عن الذهب ولدى محلات الصباغة في أسواق صناعة وبيع الذهب بوسط نواكشوط .

وأوضح الأمين العام للجمعية الخليل ولد خيري إن اختيار سوق الفحم جاء لانتشار بؤر بيع السموم والمبيدات فضلا عن وجود محلات صياغة الذهب التي يجهل العاملون فيها المخاطر المترتبة على استخدام الزئبق مؤكدا أن الجولة لقيت تجاوبا منقطع النظير من رواد السوق والباعة والذين قدمت لهم شروحات ومعلومات وافية عن مخاطر الزئبق والمواد التالفة.

وأوضح الأمين العام أن الهدف هو دق ناقوس الخطر لخطورة مادة الزئبق السامة والمسرطنة وكذلك المواد التالفة التي درج البعض على شرائها وتدويرها من خلال إعادة بيعها في الأسواق مؤكدا أن الخطوة القادمة بحول الله هي الانتقال إلى مدينة الشامي والتي أصبحت مركزا لورش استخلاص الذهب وبالتالي الاستخدام الفوضوي للزئبق وبشكل يهدد صحة الإنسان والحيوان والبيئة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى