حزب العمل يعلن موقفه من الحوار ويدعو لاحترام الدستور

نظم حزب العمل والوحدة الوطنية الموريتاني مساء اليوم الخميس 13-10-2016 بنواكشوط مؤتمرا صحفيا لإبراز موقفه من أهم القضايا المطروحة على الساحة الوطنية, وكذا تقديم قيادته الشبابية الجديدة.

الرئيس الجديد للحزب المهندس إبراهيم ولد محمد بابو أعرب للصحفيين عن مدى إصرار حزبه على برسيخ مبدإ الديمقراطية, داعيا السلطة الحاكمة وموالاتها, والمعارضة بجميع أطيافها إلى تجديد الطبقة السياسية وفتح المجال أمام الشباب الذي “أعتبره الحزب” الغالبية الساحقة من المجتمع.

وخلال المؤتمر الصحفي وزع الحزب بيانا صحفيا مصحوبا بإعلان’ حيث اعتبر الحزب في بيانه أن ممارسة السياسة والتعبير عن الرأي حق دستوري لأي مواطن موريتاني.

وناشد الحزب في بيانه رئيس الجمهورية باحترام الدستور’ باعتباره الحارس الأمين عليه.

وعبر الحزب عن شجبه لكل الدعوات الفئوية والعنصرية والقبلية, ومعاقبة كل من يروج لها, وتثبيت مبدإ المواطنة والمساواة بين جميع المواطنين.

و أرفق حزب العمل بيانه بإعلان أوضح فيه استعداده التام للمشاركة في الحوار الوطني شريطة احترامه للدستور ونبذه الدعوات التي تروج العنصرية والفئوية, وأن يحترم مبدأ المواطنة والمساوات بين الجميع, وأن يشرك الشباب بهدف تجديد الطبقة السياسية على تحد تعبير الحزب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى