دورة تكوينية لصالح مجموعة من الصحفيين نظمتها الجمعية الوطنية.

 

نظمت الجمعية الوطنية بمقرها في نواكشوط صباح اليوم الثلاثاء دورة تكوينية لصالح مجموعة من الصحفيين يمثلون مختلف الهيئات الصحفية الوطنية.

وسيتابع المشاركون على مدى يومين جملة من العروض والمداخلات تتضمن تعريفا بالبرلمان، ودوره في الأنظمة الديمقراطية، بالإضافة إلى عرض يتناول آلية وأساليب تغطية الأنشطة البرلمانية.

وأبرز النائب الأول لرئيس الجمعية الوطنية النائب لمرابط ولد بناهي في كلمته الافتتاحية أهمية الدور المركزي والرسالة الجوهرية لوسائل الإعلام كأداة أساسية في سير وتفعيل الديمقراطية في أي بلد كان.

وأضاف أن البرلمان الموريتاني بوصفه القلب النابض للديمقراطية في بلادنا بحاجة ماسة إلى صحافة تعرف المواطنين على أعماله وأنشطته ليكونوا على مستوى من الاطلاع والإلمام يمكنهم من تقييم أداء ممثليهم.

وأشار إلى أن هذه الدورة التكوينية المنظمة في إطار مشروع دعم البرلمان الموريتاني بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للتنمية والاتحاد الأوروبي، تهدف إلى تزويد الإعلاميين، باعتبارهم صناع رأي، بالمعلومات الضرورية المتعلقة بالعمل البرلماني بجميع مراحله.

ونبه إلى أن هذا اللقاء يأتي في إطار الإستراتيجية الإعلامية للبرلمان الموريتاني الهادفة إلى إشراك جميع وسائل الإعلام والقوى الحية في الوطن في عملية التحسيس والتعبئة الجماعية حول أنشطة غرفتي البرلمان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى