عدل أن أموت هوى : بقلم الدكتور الشاعر محمد أمدن.

 

الطبيب اكثر الناس احساسا بمعنى الحياة يداوي الجراح العميقة ، يزرع الأمل و يضفي الإبتسامة  هو بلسم  وشفاء لديه لكل داء وصفة إلا داء القلوب حين تخفق وجدا و محبة ساعتها تتملكه الحيرة و يقف عاجزا و لسان حاله يقول: عدل أن أموت هوى.

الدكتور  محمدن أمدن اخصائي الأمراض الجلدية  طافت به لحظة هيام   أضعفت قلب الطبيب فوقف على شاطئنا يبوح بصوته المبحوح :

و اجمل الشعر ما صيغ بإحساس الطبيب.

فترفقي بطبيبنا يا من جعلته يخرج عن صمته..

( صدتُ القلوبَ وقلبي في الشراك هوى
لكنّ حالي وحالُ الجمعِ غير سِوَى

فُكّي الوثاقَ وثاقَ الكلِّ آسِرتي
أما عليّ فعدلٌ أن أموتَ هوًى

جربتُ هجرَكِ أيامًا فضقْتُ به
وليت قلبي على الهجران منك قوى

كلُّ القلوبِ لقلبي فيك تابعةٌ
في حبِّ قاتلتى جندت ألف لوا

منى منايَ وما كلُّ المنى قدرٌ
إن لم أَنَلْها فكلُّ الغانياتِ سَوا)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى