عملية انتحارية جديدة في باريس.

فجرت انتحارية نفسها أثناء عملية مداهمة قوات الشرطة الفرنسية شقة في سان دوني شمال باريس بهدف اعتقال عبد الحميد الذي تتهمه السلطات الفرنسية بأنه العقل المدبر لهجمات باريس مساء الجمعة الماضي، ما أودى بحياة الانتحارية ومسلح وجرح اثنين من عناصر الشرطة الفرنسية.
كما أعلنت الشرطة عن اعتقال 5 أشخاص. وحسب مصادر إعلامية فإن عبد الحميد يمكن أن يكون قد خرج من الطوق الأمني الذي تفرضه قوات الشرطة على المنطقة التي يتحصن فيها.
وتخلل عملية المداهمة اطلاق نار كثيف من قبل الجانبين، فيما تقول بعض المصادر إن الخسائر في صفوف الطرفين لم يتم إحصاؤها بعد.
وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أنه لم يتم التأكد بعد مما إذا كان أباعود يتواجد داخل الشقة المحاصرة أم لا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى