فرص كانت من أسباب انتصار النظام على خصومه شيخنا ولد الناتي.

حظي النظام الحالي في موريتانيا منذ بداية وصوله للسلطة بحظوظ ساهمت في فوزه على خصومه ، كانت بداياتها في انقلاب السادس من أغسطس 2008 تاريخ بداية حصول النظام على تأشيرة الدخول في القصر الرئاسي لممارسة مهمة الرئاسة ، فكان دعم الأغلبية البرلمانية له إضافة إلى مباركة أكبر الأحزاب السياسية المعارضة له من أهم الحظوظ التي ساهمت في استقراره .
وبعد أقل من عام من حكمه وبالتحديد خلال سنة 2009 ،أعلن عن انتخابات حددها في السادس يونيو من نفس السنة وبدأ حملتها التي توقفت قبل إجراء الانتخابات بسبب فتحه الباب أمام المعارضة وبدء حوار دكار الذي كانت نتائجه منح المعارضة عدة حقائب وزارية في حكومة توافقية ورئاسة اللجنة المستقلة للانتخابات .
فاز النظام في انتخابات 18 يوليو 2009 بسبب الإعتماد على لغة لامست هموم المواطن الضعيف، وقد نظمت بحضور دولي وبمشاركة كافة الطيف السياسي في البلد .
وخلال العام 2011 نظم حوار حضرته بعض أحزاب المعارضة ، وتم خلال هذا الحوار اقتراح تغييرات دستورية كانت مطلبا للأحزاب المعارضة التي لم تشارك في الحوار .
وفي 13اكتوبر2012 تعرض رئيس الجمهورية لحادث إطلاق نار نقل بعده إلى فرنسا للعلاج من ما جعله يغيب 40 يوما عن تسيير شؤون البلاد ، كان قائد الجيوش العامة والوزير الأول ورئيس الجمعية الوطنية طيلة فترة غياب الرئيس يطمئنون الشعب على صحته، وفضلت المعارضة التخفيف من لهجتها التصعيدية حتى تتضح الظروف الصحية للرئيس .
وفي سنة 2013 نظمت انتخابات تشريعية وبلدية ،كانت نتيجة حوار 2011 وشارك فيها حزب لم يشارك في نفس الحوار ,من ما جعل الجمعية الوطنية تضم كافة الطيف السياسي (الأغلبية -المعاهدة-المنتدى).
وخلال الانتخابات الرئاسية 2014 تنافس مرشحون من المعارضة مع الرئيس وخرج منتصرا في تلك الانتخابات.
كان تمسك الرجل بخطابه الذي فاز به خلال انتخابات 2009 سببا في تصدره لائحة المترشحين .
والاسئلة المطروحة هي :
كيف ستتعامل المعارضة مع النظام في حوار 2016؟
ما السر في رغبة النظام في تنظيم حواراته الأخيرة بمن حضر؟
لماذا لا يجد النظام مخرجا إلا عند معارضيه ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى