قمة المناخ/باريس: ولد اللهاه يدافع عن سواحل غرب إفريقيا.

إن تعبئة الموارد المالية، التي تستجيب لمبادرات المحافظة، ، بما في ذلك المحلية وتوجيه الأولويات الإستراتيجية لآليات وأدوات تمويل المناخ إلي المناطق الساحلية البحرية ” نداء وجهه نائب وادان ورئيس تحالف البرلمانيين من أجل حماية البيئة وسواحل غرب أفريقيا “ابل” ، سيدي باب ولد الهاه، إلي الدول والمجتمع الدولي.
وجاء هذا النداء يوم الخميس 3 ديسمبر الجاري في فضاء “جيل المناخ” في قاعة نيلسون مانديلا السمعية، في مركز معارض بورجيه الذي يحتضن قمة المناخ المنظمة مدة أسبوعين في العاصمة الفرنسية باريس.

الأهمية الإستراتيجية للمنطقة البحرية الساحلية في غرب أفريقيا: ” تستضيف هذه المنطقة غالبية سكان هذه الدول وتعتبر مركزا أساسيا فيما يخص الفرص الاقتصادية في قطاعات الصيد والسياحة والنقل و استغلال المحروقات…”

ولمواجهة “شدة التأثير الاستثنائي للانعكاسات المناخية علي سواحل شواطئ غرب أفريقيا و وبالنظر إلى عدم التناسب بين مستوي المسؤولية في أفريقيا في التغيرات المناخية، التي يقدرها الخبراء بنحو 04٪ ، طلب رئيس تحالف البرلمانيين من أجل حماية البيئة وسواحل غرب أفريقيا، اعتماد “مقاربة منسقة واستكشافية على المستوى الإقليمي للقيام الفعلي باجرات التكيف والتخفيف الترابيين في المناطق الساحلية البحرية”.
كما طالب أيضا بالتركيز على المبادرات المحلية من طرف المجتمعات الساحلية.
و طالب عديد من الخبراء الآخرين في مداخلاتهم الأخذ بعين الاعتبار بحماية المحيطات في إطار اتفاقات حول المناخ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى