قمة شرم الشيخ تضع علي طاولة النقاش العديد من القضايا علي رأسها تطورات الأحداث في اليمن .

بدأت اليوم أعمال القمة العربية العادية والتي تنعقد بمدينة شرم الشيخ يترأس القمة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ، و تستمر يومي السبت و الأحد .
ويناقش القادة العرب في اجتماعاتهم 11 بندا، أعدهما المندوبون الدائمون لدى جامعة الدول العربية ووزراء الخارجية العرب الذين اجتمعوا للتحضير قبل القمة بيوم .
كما يناقش القادة والزعماء، تطورات الأحداث في اليمن وآخر ما وصلت إليه العملية العسكرية التي تقودها المملكة العربية السعودية ومجموعة من الدول الخليجية والعربية، تحت اسم “عاصفة الحزم”.
وجاءت البنود كالآتي:
البند الأول:
تقرير رئاسة القمة عن نشاط هيئة متابعة تنفيذ القرارات والالتزامات وما يستجد من أعمال بجانب تقرير الأمين العام عن العمل العربي المشترك.
البند الثاني:
القضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي ومستجداته والذى يتضمن ما يتعلق بمتابعة التطورات السياسية للقضية الفلسطينية والصراع العربي – الإسرائيلي وتفعيل مبادرة السلام العربية ودعم موازنة فلسطين وصمود الشعب الفلسطيني والجولان العربي السوري المحتل والتضامن مع لبنان ودعمه .
البند الثالث:
تطوير جامعة الدول العربية وما يتعلق بتعديل ميثاق الجامعة وكذلك النظام الأساسي المعدل لمجلس السلم والأمن العربي.
البند الرابع:
التطورات الخطيرة في كل من سوريا وليبيا واليمن.
البند الخامس:
دعم جمهورية الصومال الفيدرالية.
البند السادس:
احتلال إيران للجزر الثلاث “طنب الكبرى وطنب الصغرى وجزيرة ابوموسى” التابعة للإمارات فى الخليج العربي.
البند السابع:
صيانة الأمن القومي العربي ومكافحة الجماعات الإرهابية المتطرفة، ومناقشة مشروع القرار الذي رفعه وزراء الخارجية أمس، والخاص بإنشاء قوة عربية عسكرية مشتركة لصيانة الأمن القومي العربي. وينص المشروع على: “تطلع القوة بمهام التدخل العسكري السريع وما تكلف به من مهام أخرى لمواجهة التحديات التي تهدد أمن وسلامة أية من الدول الأعضاء وسيادتها الوطنية وتشكل تهديدا مباشرا للأمن القومي العربي بما فيها تهديدات التنظيمات الإرهابية بناء على طلب من الدولة المعنية”.
البند الثامن:
مناقشة مشاريع القرارات المرفوعة من المجلس الاقتصادي والاجتماعي على المستوى الوزاري، كان أبرزها مشروع إنشاء “سوق عربية مشتركة”.
البند التاسع:
مشروع إعلان شرم الشيخ، والذي سيصدر في ختام أعمال القمة.
البند العاشر:
تحديد مكان عقد الدورة العادية السابعة والعشرين لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة.
البند الحادي عشر:
توجيه الشكر إلى مصر لاستضافتها مجلس الجامعة العربية على مستوى القمة، بالإضافة إلى بند ما يستجد من أعمال .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى