ماكي سال : يودع زعماء العالم مؤكدا نيته تسليم الرئاسة السنغالية لمن ينتخبه الشعب في الإستحقاقات القادمة.

 

خلال خطابه الاخير أمام رؤساء الدول أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة، خصص الرئيس السنغالي جزء من كلمته لتوديع قادة العالم، واعلن عن نيته تسليم الرئاسة السنغالية لخلفه الذي ستفرزه نتائج عملية الاقتراع في شهر فبراير القادم، وقال في كلمته:

أود أن أشكر البلدان الأعضاء في منظمتنا على صداقتها وتعاونها.

إن حمل صوت السنغال، وإقامة الصداقات والحفاظ عليها في هذا المجتمع الدولي حيث تتناغم جهودنا المشتركة لتحقيق أهدافنا المشتركة، كان شرفًا عظيمًا لي.

وبالنيابة عن الشعب السنغالي، أود أن أعرب عن امتناني لجميع زملائي، وأطلب منهم أن يرحبوا بخلفي بنفس الصداقة والاحترام. سأحتفظ بنفس مشاعر الصداقة الودية والتقدير للجميع.

وإنني على ثقة من أنه في إطار التقليد السنغالي المتمثل في الانفتاح والحوار، سيكون خليفتي مخلصا لعلاقات الصداقة القائمة على الثقة التي توحد بلدنا وجميع أعضاء الأمم المتحدة..

رئيس الجمهورية “ماكي سال”، سيترك منصبه كرئيس للجمهورية اعتبارًا من أبريل 2024، لصالح خلفه، أعلن أنه يخطط بشكل واضح لمستقبله لا سيما على المستوى الدولي، فعندما سُئل عن مستقبله، وموققه من الطلب الذي تقدمت به عدة دول لتزليه منصب رئاسة الأمم المتحدة، أجاب الرئيس ماكي سال : “لا أعرف بعد؛ صحيح أن هناك الكثير من الأشخاص الذين يتشاورون معي حول منصب الأمين العام للأمم المتحدة. ربما يريدون ترشيحي. ولكن أود أن أذكركم بأن هذا ليس بالأمر السهل، خاصة فيما يتعلق بالجغرافيا السياسية والتناوب وما إلى ذلك. في الوقت الحالي، أولويتي ليست على هذا المستوى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى