الجمعة , 25 مايو 2018

مجموعة أهل الشيخ أحمد “تتصالح” وتعلن موقفا سياسيا موحدا

شواطئ ميديا: أعلنت مجموعة أهل الشيخ أحمد وحلفائها السياسيين عن موقف سياسي موحد عقب تصالح كآفة أبناء المجموعة.

وقالت المجموعة في بيان عقب التصالح أنها كأحد أهم محركي سياسة حزب الاتحاد من أجل الجمهورية تؤكد ـ وبعد سلسلة من الاجتماعات ـ تجاوزها لكل الخلافات واتخاذها موقفا سياسيا موحدا.

وهذا نص البيان:

تعلن مجموعة أهل الشيخ أحمد وحلفائها السياسيين كفاعل أساسي و كأحد أهم محركي سياسة حزب الاتحاد من أجل الجمهورية في ولاية الحوض الغربي و مقاطعة الطينطان خصوصا، انه بعد سلسلة من الاجتماعات قد تمت بين مختلف مكونات المجموعة من أُطر و فاعلين سياسيين كان آخرها الاجتماع الذي تم في استضافة  السيناتور السابق الشيباني ولد أي ولد الشيخ أحمد وبحضور عمدة بلدية لحريجات والوزير السابق ختار ولد الشيخ أحمد و كذلك فضيلة القاضي الشيخ إبراهيم ولد ختار كممثل للجماعة السياسية التابعة للعقيد أنً ولد الصوفي و العمدة السابق لبلدية عين فربه سيدي أحمد انْكِي ولد الشيباني.

وقد تم الاتصال بجميع الأطر و الفاعلين السياسيين الذين تعثر عليهم الحضور لأسباب خاصة وقد أبدو استعدادهم و موافقتهم اللامشروطة على نتائج هذا الاجتماع.

وكان من نتائج هذا الاجتماع تجاوز جميع الخلافات التي عاشتها المجموعة في السنوات الماضية، ووقوفها على مسافة متساوية من جميع الفرقاء السياسيين في مقاطعة الطينطان المنطوين تحت لواء حزب الاتحاد من أجل الجمهورية.

و تأتي هذه الخطوة نتيجة لرؤية الأسرة و حلفائها التقليديين نظرا لحساسة المرحلة و ضرورة رص الصفوف داخل  حزب الاتحاد من اجل الجمهورية وذلك من أجل مواصلة مسيرة البناء و التنمية بقيادة فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز.

يذكر أن مجموعة أهل الشيخ أحمد هي المجموعة التي ينتمي إليها اللواء إبراهيم فال ولد الشيباني الذي يعتبر أحد أكثر الشخصيات تأثيرا و حضورا على مستوى المنطقة.