مستشار قائد الدعم السريع : البرهان هو من يعطل الحوار.

 

على الرغم من تأكيد قائد الجيش السوداني، عبد الفتاح البرهان ، تفضيله مسار المفاوضات على الحرب المشتعلة في البلاد منذ نحو 6 أشهر، وجه الدعم السريع اتهامات جديدة للقوات المسلحة.

وقال عضو المكتب الاستشاري لقائد قوات الدعم السريع عمران عبد الله حسن إن الجيش هو من يمنع عودة الحوار مع استمراره في الخروقات.

كما وصف في مداخلة مع قناة الحدث، مساء أمس السبت، كلام البرهان حول استعداده للتفاوض، بمجرد ذر للرماد في العيون.

واعتبر ما طرحه قائد الجيش من مطالب مجرد “شروط تعجيزية”، وفق قوله.

إلى ذلك، أكد أن قوات الدعم السريع التي يرأسها محمد حمدان دقلو ، التزمت بكل الهدن السابقة التي أعلن عنها، زاعماً أن كل الخروقات أتت من قبل الجيش.

وكان البرهان شدد في كلمة ألقاها على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك يوم الجمعة على أن “كل حرب تنتهي بالسلام سواء سلام بالمفاوضات أو بالقوة” مضيفا أن الجيش يمضي في ذات المسارين، لكن المسار المفضل لديه هو المفاوضات.

كما أوضح أنه متفائل بشأن مفاوضات جدة، معتبراً أنها قد توصل إلى نتيجة إيجابية.

بدوره، أعرب قائد قوات الدعم السريع، المعروف باسم حميدتي، في كلمة بالفيديو نشرت الخميس عن استعداده لوقف إطلاق النار وإجراء محادثات سياسية.

يذكر أن الحرب بين القوتين العسكريتين اندلعت في منتصف أبريل الماضي، بسبب خطط لدمج قوات الدعم السريع رسميا ضمن الجيش في إطار عملية انتقال سياسي بعد أربع سنوات من الإطاحة بالرئيس عمر البشير، الذي حكم البلاد لفترة طويلة، في انتفاضة شعبية.

ولم تفلح حتى الساعة المساعي الدولية والأممية والإقليمية في حث الطرفان على وقف ها النزاع الدامي، على الرغم من الاعلان عن عشرات الهدن السابقة، التي لم تصمد طويلا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى