مشاركة موريتانية في مؤتمر حول المرأة وتحقيق الأمن والسلام

شاركت موريتانيا ممثلة في سعادة السفير ودادي ولد سيدي هيبة، سفيرموريتانيا في القاهرة، ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية، في المؤتمر الوزاري الأول حول المرأة وتحقيق الأمن والسلام في المنطقة العربية، المنعقد بالقاهرة، أمس الأحد، بالتعاون بين الجامعة العربية ومنظمة الأمم المتحدة ومنظمات عربية وإقليمية ودولية تعنى بشؤون المرأة والسلام والتنمية.

 

وناقش المؤتمر موضوعات من أهمها خطط العمل التنفيذية “المرأة والأمن والسلام في المنطقة العربية” ودور منظمة المرأة العربية في تفعيل قرار 1325 في المنطقة العربية ودعم المرأة اللاجئة وحماية المرأة من العنف الجنسي في أوضاع النزاع، علاوة على خطط عمل المرأة والأمن والسلام على المستوى الوطني.

وفي سياق مرتبط أكد أحمد أبو الغيط الأمين العام للجامعة العربية أن ما تواجهه المنطقة من حروب ونزاعات وصراعات، يتطلب إجراء نوع من المراجعة للجهد العربى الحالى الساعى لاحتوائها وإنهائها عن طريق تطوير أساليب التعامل مع هذه القضايا فى المنطقة بشكل شامل، من أجل حماية أمن واستقرار المنطقة، داعيا الدول العربية للتحرك فى اتجاه بناء القدرات لمواجهة نشاطات التنظيمات والجماعات الإرهابية، ليس فقط من خلال المواجهة الأمنية، ولكن أيضاً عبر التصدى للفكر المتطرف، والذى لا يتورع عن التحفيز على التجاهل أو الإقلال من حقوق المرأة أو ارتكاب انتهاكات مختلفة ضدها.

ونبه أبو الغيط فى هذا الصدد الى أهمية تعزيز دور القيادات النسائية والمجتمعات المحلية ووسائل الإعلام والمؤسسات الدينية فى مجال حماية المرأة وتعزيز احترامها الى جانب تعزيز المشاركة العربية فى النقاش الجارى حول الإعداد لمرحلة ما بعد انتهاء النزاعات.

 

ودعا أبو الغيط الى إنشاء منظمة عربية للإغاثة الإنسانية حتى تكون الاستجابة أكثر تأثيراً وحرفية ومخاطبة للاحتياجات الحقيقية للفئات المهمشة المختلفة ومن بينها النساء استعداداً لاحتمالات الطوارئ فى المستقبل. جاء ذلك فى كلمة الأمين العام للجامعة العربية فى افتتاح أعمال المؤتمر الوزارى الأول حول «المرأة وتحقيق الأمن والسلام فى المنطقة العربية» والذى عقد أمس بالقاهرة والذى شاركت فى تنظيمه – إلى جانب الأمانة العامة للجامعة – إدارة المرأة والأسرة والطفولة – هيئة الأمم المتحدة للمرأة ومنظمة المرأة العربية، ومؤسسة كرامة، والبرنامج الإنمائى للأمم المتحدة، واللجنة الاقتصادية والاجتماعية، ومنظمات المجتمع المدني، والمعنيون بقضايا المرأة وبحضور عددمن الوزراء وكبار المسئولين المعنيين بشئون المرأة فى المنطقة العربية.

 

وأوضح أبو الغيط أن المنطقة العربية تواجه فى المرحلة الراهنة ظروفا معقدة ومتشابكة، كان من بين آثارها الفجة ما تعرضت له النساء والفتيات فى هذه الدول من أوضاع مأساوية، فى مواجهة المحتل الإسرائيلى، وتحديات جسيمة نتيجة الانتهاكات التى ترتكبها الجماعات الإرهابية المتطرفة. ودعا الأمين العام للجامعة العربية كافة الشركاء والجهات المعنية للعمل بشكل مشترك وبناء لضمان وجود فعالية حقيقية ولحماية النساء والفتيات، مع العمل على توفير حياة كريمة وآمنة لهن .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى