وزراء استثمار نهر السنغال يجتمعون في نواكشوط(تفاصيل)

بدأت صباح اليوم الاثنين بقصر المؤتمرات في انواكشوط الدورة ال 61 غير العادية لمجلس وزراء منظمة استثمار نهر السينغال والتي تدوم يومين.

ورحب محمد ولد عبد الفتاح وزير البترول والطاقة والمعادن الرئيس الدوري لمجلس وزراء منظمة استثمار نهر السينغال بضيوف المنظمة على أرض موريتانيا أرض منظمة استثمار نهر السينغال وذلك باسم الرئيس التنفيذي لمؤتمر رؤساء دول وحكومات المنظمة الأستاذ آلفا كوندي.

مضيفا أن انعقاد هذا الإجتماع يشكل فرصة لتقديم حصيلة للأشواط التي قطعت والإعداد لما يجب القيام به في الفترة المتبقية من السنة الجارية.

 

وأشار الرئيس الدوري لمجلس الوزراء المنظمة إلى أنه في هذا الإطار سيتم التركيز على ملفات بعينها نظرا لما تتطلبه من اهتمام خاص كقدرات المنظمة وما يعترضها من عراقيل وكذلك انشاء شركة “اسماف”، مستعرضا مجموعة المشاريع المنجزة من طرف المنظمة وما عرفته من تطور وتقدم.

 

وأكد أن مستقبل المنظمة يعني إقامة المزيد من البنى الإنتاجية في مجال الطاقة وتسهيل تنقل الأشخاص والممتلكات والمزيد من تعزيز الأمن الغذائي وتعزيز جهود المحافظة على البيئة مع ادماج بعد التغيرات المناخية.

 

من جهته قال أحمد سالم ولد عبد الرؤوف، وزير التجهيز والنقل أن انعقاد هذه الدورة يمنحه فرصة ثمينة للترحيب باسم رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بالمشاركين على أرض منظمة استثمار نهر السينغال أرض موريتانيا.

 

وأضاف أن مدينة انواكشوط مرتبطة بشكل كبير بتاريخ منظمة استثمار نهر السينغال، حيث تم في مارس 1972 وضع الخطوات العملية المصاحبة لانشاء هذه المنظمة من طرف رؤساء دول وحكومات المنظمة.

جرى الافتتاح بحضور المفوض المساعد للمنظمة وأمينها العام ورؤساء مجالس إداراتها ومدرائها العامين وعدد من الخبراء والمدعوين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى