وزيرالصحة تشرف على انطلاق الفعاليات المخصصة لإحياء اليوم العالمي لمرض السكري.

أشرفت معالي وزيرة الصحة السيدة الناها حمدي مكناس، زوال اليوم من قصر المؤتمرات القديم، على إطلاق الفعاليات المخصصة لإحياء اليوم العالمي لمرض السكري الموافق 14 نوفمبر، والمنظمة هذا العام تحت شعار ” الحصول على الرعاية لمرضى السكري إن لم يكن الآن فمتى؟!”.

وأوضحت معالي الوزيرة في مستهل كلمتها بالمناسبة أن انتشار مرض السكري أمر مقلق على الصعيد العالمي، إذ تشير معطيات حديثة للمنظمة العالمية للصحة أن أزيد من 500 مليون شخص عبر العالم يعيشون مع مرض السكري.

وأضافت معالي الوزيرة أن إحياء اليوم العالمي لمرض السكري يمثل فرصة للتأكيد على التزام الحكومة الموريتانية بمكافحة الأمراض المستعصية والمكلفة بشكل عام، ومرض السكري بشكل خاص، وذلك انطلاقا من حرص فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني على صحة ورفاهية المواطن الموريتاني.

كما أوضحت معالي الوزيرة أنه وفي هذا الإطار اعتمد القطاع سياسة صحية من ركائزها الأساسية التركيز على الوقاية، وذلك بالتعاون مع مختلف شركاء القطاع المؤسسيين والفنيين والماليين والجمعويين.

كما دعت معالي الوزيرة في كلمتها بالمناسبة الجميع إلى توحيد الجهود لمكافحة هذا المرض العضال، مضيفة أنه في هذا الصدد يعتزم القطاع إنشاء مركز وطني للتكفل بمرضى السكري، سيتم العمل – بحول الله – على تجهيزه بمختلف المعدات المطلوبة، وعلى أن يكون في المعايير المحددة لمثل هذا النوع من المنشآت.

حضر انطلاق الفعاليات كل من السيدة رئيسة جهة نواكشوط، الوالي المساعد لولاية نواكشوط الغربية، وسعادة الممثلة المقيمة للمنظمة العالمية للصحة، وممثل اليونسيف، ورئيس السلك الوطني للأطباء، رئيسة منظمة SOS Diabète.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى