وزير خارجية السنغالي الأسبق يعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية

 

أعلن وزير خارجية السنغال الاسبق الشيخ تيديان غاديو، النائب في الجمعية الوطنية السنغالية، وعضو تجمع “متحدون من أجل الأمل والقوة”، ترشحه للانتخابات الرئاسية السنغالية المقررة في 25 فبراير 2024.

واعتبر غاديو، الذي تولى وزارة الخارجية ما بين سنتي 2000 و2009، أيام الرئيس السابق عبد الله واد والمرشح السابق لرئاسيات سنة 2012، في تصريح لقناة إخبارية محلية، أن ترشحه “ضرورة حتمية”، مضيفا أنه تلقى العديد من الطلبات للترشح “قصد النهوض بالسنغال”.

وبعدما ذكر بالنجاح الدبلوماسي الذي حققه في كوت ديفوار إبان ترأسه المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (سيداو)، سجل الشيخ تيديان غاديو أن مواطنين سنغاليين “طالبوه” بتقديم ترشحه للانتخابات الرئاسية لسنة 2024، من أجل “وضع تجربته في خدمة السلام والاستقرار” بالبلاد.

وأضاف غاديو أن تولي رئاسة البلاد يعد السبيل الوحيد من أجل إعادة بناء النسيج الوطني السنغالي المتضرر في عدة مجالات، مشددا على أن “بلادنا ينبغي أن تستعيد موقعها كنموذج لدولة القانون والديمقراطية، وأرض الحريات السياسية والعامة والمدنية، أرض السلام والوفاق”.

ويقود غاديو، البالغ من العمر 67 سنة، حركة عموم إفريقيا المواطنة ومعهد عموم إفريقيا للاستراتيجيات المخصص لقضايا السلم والأمن والحكامة. وقد سبق له أن خسر سباق الرئاسيات سنة 2012، لينضم بعد ذلك إلى الائتلاف الحاكم، الذي رشحه عضوا في الجمعية العامة لولايتي 2012 و2022.

يذكر أن رئيس الدولة الحالي، ماكي صال، الذي أعلن عدم ترشحه لولاية إصافية،  اختار الوزير الأول الحالي، أمادو با، كمرشح باسم تحالف “متحدون من أجل الأمل” (BBY) الحاكم  لخوض الرئاسيات المقبلة في فبراير 2024.

جدير بالتنويه أن الشيخ تيديان غادبو نجح أثناء وجوده عل. رأس الخارجية السنغالية في إنجاح وساطة الرئيس واد لحل أزمة الدستورية التي شهدتها موريتانيا عقب انقلاب أغسطس 2008 ضد الرئيس المنتخب يومها سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله؛ حيث تمكن عادية من إعداد كافة مراحل التفاوض بين السلطة الإنقلابية وجبهة الدفاع عن الديمقراطية في موريتانبا، وصولا إلى توقيع الفرقاء على وثيقة انفاق دكار المشهور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى