وصفات صحية للحد من مخاطر البرد في فصل الشتاء

تنتشر كثير من الأمراض في فصل الشتاء، خاصة مع السفر إلى البلدان التي تشهد انخفاضاً حاداً في درجات الحرارة، حيث تزداد الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا وأمراض التهاب الشعب الهوائية والزكام والنزلات المعوية.

وتنصح الدكتورة منال تريم، المديرة التنفيذية لقطاع الرعاية الصحية الأولية في هيئة الصحة بدبي، جميع المسافرين والقادمين من المناطق الباردة بأخذ الاحتياطات الكاملة، بما في ذلك التطعيمات الخاصة بالإنفلونزا، خاصة لكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة الذين يعانون نقص المناعة، لدرء أخطار الأمراض المحتملة التي توفرها عيادات المسافرين في الهيئة، والتي تقدم خدمات تعد الأولى من نوعها على مستوى المنطقة، لتلبية احتياجات المقيمين أو العابرين من جميع مناطق الدولة إلـى أنحاء العالم كافة.

وقالت إن عيادة المسافرين في مركز ند الحمر الصحي تعتبر العيادة التخصصية الأولى من نوعها في الإمارات، حيث أُسست العيادة في مركز آل مكتوم الصحي سنة 2004، وتم نقلها إلى مركز المنخول الصحي سنة 2009، ثم افتتاح عيادة للمسافرين في مركز البرشاء الصحي 2013.

رعاية

وأشارت إلى أن الفريق الصحي المهني لعيادة المسافرين يعمل على توفير أعلى مستوى من الرعاية، لجعل الخدمات الوقائية (أي تقديم المشورة، والفحص، والتطعيم وغيرها من التدخلات) في متناول سكان دبي من المواطنين، والمقيمين، أو العابرين، ولخفض معدلات المرض والوفيات من الأمراض والوقاية منها باللقاحات، وتعزيز وعي المجتمع لفهم القضايا الصحية التي يمكن الوقاية منها عن طريق تحسين واحتياجات برامج التثقيف الصحي.

وأوضحت أن المركز يقدم خدمات نوعية على أسس علمية، وتحت منظومة منظمة الصحية العالمية، ويقوم بمتابعة دورية للمستجدات من الأمراض المعدية والسارية في العالم، بمتابعة كل من مركز المراقبة الأمراض الأميركية، ومنظمة الصحية العالمية، ليتم إخطار المسافرين بالمشكلات الصحية التي قد تواجههم أثناء السفر وتزويدهم بكل المعلومات الصحية المهمة، لتجنب مخاطر الإصابة بالأمراض، وكذلك تزويدهم بالتطعيمات واللقاحات والأدوية الوقائية، وإصدار الشهادات الدولية لهم، لتطعيم الحمى الصفراء التي تصدر من المراكز الصحية الحكومية فقط، وتقوم العيادة كذلك بتوفير التطعيمات اللازمة للبالغين من تطعيمات روتينية أو تطعيمات خاصة بفئات معينة ككبار السن والبالغين المصابين بأمراض مزمنة والأطفال.

إشادة

وثمن عدد من المتعاملين توفر عيادات خاصة للمسافرين، التي افتتحتها هيئة الصحة بدبي، لتوفر خدمات تفصيلية عن أهم اللقاحات الواجب الحصول عليها عند السفر إلى أي مكان على خريطة العالم، كما تحدد الجرعات المطلوب الحصول عليها، وتواريخها، والأعمار المناسبة لها، ومدة فعاليتها.

ثقافة السفر

ويقول هاني توفيق مع بداية كل عطلة رسمية ، يبدأ المواطنون والمقيمون بالتخطيط لاستغلالها في السفر والرحلات، وينشغل الكثيرون في اختيار الجهة التي يرغبون في التعرف إليها، وترتيب جدول الزيارة ومواعيد التنقل، والمدن التي سيزورونها وينصب جل اهتمامهم على النواحي الترفيهية ومستلزمات الرحلة، ويهمل قطاع كبير منهم أهمية الجانب الطبي في ثقافة السفر، رغم أنه أحد العوامل المهمة والحاكمة عند اختيار المكان المراد زيارته، وأمر معمول به في الدول المتقدمة، بما فيها دولتنا التي تنتشر بها عيادات خاصة للمسافرين.

وأضاف أن دبي باتت حلقة الوصل بين الشرق والغرب وشرياناً حيوياً ونشطاً لحركة السفر والسياحة الدولية، الأمر الذي أصبحت معه الحاجة ماسة وملحة للاهتمام بالتبعات الصحية للسفر والحفاظ على صحة المسافرين.

رعاية

وأشاد محمد أحمد بما تقدمه عيادات دبي للمسافرين من خدمات لازمة وضرورية لدرء أخطار الأمراض المحتملة التي قد تعكر وتفسد متعة السفر من خلال تقدم خدمات تعد الأولى من نوعها على مستوى المنطقة، لتلبية احتياجات المسافـرين سواء كانوا من المقيمين أو العابرين، من جميع إمارات الدولة إلى كل أنحاء العالم.

وقال أن العيادة إلى جانب تقديمها خدماتها للمسافرين البالغين كذلك تقدم النصائح الخاصة بكيفية رعاية الأطفال المصاحبين وحمايتهم من الإصابة بالأمراض، حيث إنهم قد يكونوا أكثر عرضة من البالغين، وخصوصاً الإصابة بالأمراض المعوية وكذلك لدغ الحشرات. وأضاف أن ما يميز هذه العيادات أنها تقدم التطعيمات الخاصة بالسفر للأطفال، حيث إن جرعاتهم تختلف عن جرعات البالغين، مشيرا إلى أن هذا الأمر يطمئن الاهالي على أبنائهم ويزيد من متعة السفر.

نصيحة

وأشار حمد أحمد المشرخ إلى أنه يحرص هو وعائلته قبل السفر على زيارة عيادة المسافرين ليضمن المحافظة على صحته وصحة أبنائه وزوجته، ومن خلال تجربته فإن أهم نصيحة يقدمها للمسافرين هي ضرورة مراجعة عيادة السفر قبل سفرهم بمدة كافية وهي عشرة أيام على الأقل إلى أسبوعين، وذلك لإعطاء الوقت الكافي لتفعيل التطعيمات التي سيحصل عليها، وذلك لرفع نسبة المناعة ضد الأمراض، وضرورة الالتزام بتعليمات الطبيب وخصوصاً الإجراءات الوقائية ضد تلوث الطعام والمياه وضد لدغ الحشرات وفى حالة تسلق الجبال أو السباحة في البحر أو المحيط.

وثمن المشرخ الدور المهم الذي يقوم به العاملون في هذه العيادات ، مؤكدا أنهم يقدمون صورة مشرفة للخدمات والرعاية الصحية في دبي، كما أن الكادر الطبي يمتلك جغرافيا متكاملة وواضحة المعالم بالأماكن التي توجد فيها بعض الأمراض المعدية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى