يزداد دخول الفرنسيات في الإسلام بعد حادثة شارلي ايبدو.

كشفت وسائل اعلام فرنسية انه تم تسجيل كبير في نسبة النساء الفرنسيات في اعتناق الدين الاسلامي بعد حادثة الاعتداء على صحفية شارلي ايبدو الفرنسية والتي رسمت صور كاريكاتورية لنبي الاسلام سيدنا محمد عليه افضل الصلوات و أزكي التسليم .
وصرحت العديد من الأوربيات اللائي دخلن دين الإسلام، أنهن لا يهتممن بما يدور علي ألسنة المجادلين والمجادلات، بين منتقد ومرحّب. دكتورة العلوم السياسية ومراسلة القناة الفرنسية أوربا 1 في روما،تطرح سؤالا كبيرا ، لماذا تعتنق الفرنسيات الدين الإسلامي؟ جاء ذلك فيه كتابها الذي تناولت فيه حقائق مثيرة عن فرنسيات اخترن اعتناق الدين الإسلامي، من دون أي ضغوط أو مبتغى دنيوي، مثل الزواج من شاب مسلم مثلا.

وتساءلت الدكتورة عن سبب إقبال الشابات الفرنسيات على الإسلام بالرغم من أن الشريعة الإسلامية لا تجبرهن على اعتناق الدين الإسلامي إذا ارتبطن بأزواج من المسلمين، كما هو الشأن بالنسبة إلى الرجال الفرنسيين الذين يتزوجون من مسلمات، ولخصت إسلامهن عن قناعة، في كون الروح الإسلامية تجعل المرأة تدخل في علاقة حميمية مع أهل زوجها، عكس ما يحدث في فرنسا. كما كان لشهر رمضان وما يحمله من معان في إعلان غالبية الفرنسيات المسلمات إسلامهن بسبب القوة الروحية لشهر الصيام، وهو الشهر الذي يتم فيه تسجيل أكبر عدد من حالات اعتناق الدين الإسلامي في كل بلاد العالم.

وتخصصت الدكتورة في الشأن الديني منذ فترة حيث تساءلت في كتاب سابق عن إمكانية أن تعيش أوربا من دون دين، ولكنها لم تخف قوة الإسلام، وحتى بهتان ما يطال هذا الدين الذي كلما حاول البعض إطفاء شعلته ازداد توهجا ـ كما وقع بعد أحداث شارلي إيبدو في باريس ـ فتبدأ الحكاية بالغضب منه وفضول التعرف عليه ثم الإعجاب به، وكانت حكاية ثلاث فرنسيات اعتنقن الإسلام وهن إيلودي وإيميلي ونتالي قد أثارت الكثير من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث نطقت إيلودي الشهادتين في المسجد أمام الملإ واختارت اسم عائشة.

الشيخ بن ايعيش

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى