35 مليار أوقية لتطوير شبكات إنتاج ونقل وتوزيع الكهرباء.

  وقع وزير الشؤون الاقتصادية والتنمية السيد سيد احمد ولد الرايس صباح اليوم الجمعة بالوزارة مع المستشار القانوني للمدير العام رئيس مجلس ادارة الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي و الاجتماعي سعادة السيد حسب الرسول العبيد على اتفاقية تمويل يقدم بموجبها الصندوق لموريتانيا 33 مليون دينار كويتي أي ما يناهز 35 مليار أوقية مخصصة لتطوير شبكات إنتاج ونقل وتوزيع الكهرباء.

ويشمل هذا المشروع ثلاث مكونات أساسية تتعلق الأولى بتزويد منتظم وبتكلفة منخفضة لمدن آلاك ومقطع لحجار وصنكرافه وشكار بالكهرباء عبر ربطها بمحطة مانانتالي.

وتشمل المكونة الثانية إنشاء محطات للتحويل وخطوط للنقل لربط بعض المدن والقرى حول النعمة وعدل بكرو بمحطتين هجينتين سيتم إنشاؤهما لهذا الغرض في حين ستمكن المكونة الثالثة من توسعة محطة في نواكشوط ومن إنشاء أخرى في مدينة نواذيبو ومد خط جهد عال بطول 400 كلم ما بين نواكشوط ونواذيبو .

وأكد وزير الشؤون الاقتصادية والتنمية في كلمة بالمناسبة إن حجم تمويل هذه الاتفاقية يعكس الثقة المتزايدة التي تحظى بها موريتانيا من لدن الشركاء في التنمية والتحسن الملحوظ للقدرة الاستيعابية للبلد.

وبين أن هذا المشروع يدخل في إطار توجه يتأكد في السنوات الأخيرة بهدف إقامة بنية تحتية عصرية من شأنها دعم النمو الاقتصادي وولوج السكان للخدمات الأساسية طبقا لتوجيهات رئيس الجمهورية.

وأكد وزير الشؤون الاقتصادية أن هذا التمويل يشكل لبنة أخرى تنضاف إلى صرح التعاون المثمر بين موريتانيا و الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي و الاجتماعي مجددا الشكر والتقدير لما قدمه الصندوق من مساهمة مقدرة دعما لجهود موريتانيا في مجال التنمية حيث ساهم بسخاء في تمويل البنى التحتية .

وبدوره أشاد المستشار القانوني لرئيس مجلس إدارة الصندوق العربي للإنماء لاقتصادي و الاجتماعي بالشراكة بين موريتانيا والصندوق مؤكدا استعداد الصندوق الدائم لمواكبة موريتانيا في جهودها التنموية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى